ورشة عمل تحت عنوان “العلوم الاجتماعية كميراث ثقافي، ومخاطر تهميشها”

ورشة عمل تحت عنوان “العلوم الاجتماعية كميراث ثقافي، ومخاطر تهميشها”

 

في إطار التعاون والحوار العلمي والأكاديمي، وبهدف التعريف بنفسها، والاستفادة من التجارب والخبرات، قامت جامعة روجافا ببناء علاقات جديدة مع مؤسسات وجامعات دولية، وقد تم النقاش والحوار معها في مواضيع تتعلق بالعلم والمعرفة.

إن حماية وتطوير الدراسات الأدبية والعلوم الاجتماعية، بأفقهما النقدية والتحررية، تخلق معها ظاهرة ثقافة كبرى، وهي الآن في خطر؛ لا سيما من قبل الدول السلطوية، والأنظمة الرأسمالية التي تحاول بأن تكرّس العلم لمصالحها، لا أن تكون في خدمة المجتمعات؛ وعليه تزداد المشاكل الاجتماعية والأخلاقية، وتصبح أكثر تعقيداً.

في سبيل بناء ورشة عمل دولي جماعي، بهدف وضع هذين القسمين من العلوم في قائمة اليونيسكو للميراث العالمي، قام مجموعة من الباحثين الأكاديميين بتحضير ورقة عمل بخصوص هذا الموضوع، وقد أشركوا جامعة روجافا في نقاشاتهم.

تم مناقشة ورقة العمل عير تطبيق “زووم” في 26/06/2020، وناقش المشاركين محتوى ورقة العمل ومواضيعها الرئيسية، وقد تم الاستماع إلى العديد من الآراء حولها، واستمرت النقاشات خمسة ساعات متواصلة. وكانت محاور الرئيسية: تبادل المعلومات، والنداءات، وتبادل الخبرات، والتوجهات، والفامينية، الترابط ما بين العلوم المختلفة، والتعاون الفكري والعلمي.

تم التركيز في النقاشات على ثلاثة قضايا رئيسية هي:

  • المركز والمستعمرات القديمة
  • تهميش العلوم الاجتماعية
  • العلم والمعرفة تحت تأثير التطرف، والخوف، والوحشية، والضعف..”

شارك العديد من الاكاديميين والمختصين في العلوم الاجتماعية في هذا اللقاء، نذكر منهم:

  • إيغور بابو: عضو مركز “لاديس” للأبحاث، جامعة باريس ديدرو.
  • برونو برولون سواريس: الجامعة ريو دي جانيرو الفيدرالية
  • هيستر دو بلاسيس: كلية العلوم الإنسانية، جامعة بريتوريا، جنوب إفريقيا.
  • جويل لي مارك: جامعة السوربون.
  • كابارنين ماريموتو: جامعة جزر “ريوينون”.

وقد شاركت جامعة روجافا هذا الملتقى ممثلَّة بالرئيس المشترك للجامعة الدكتور عبد الإله المصطفى، والسيدة كلستان سيدو، مسؤولة مكتب العلاقات الخارجية للجامعة. وقد تحدث الدكتور عبد الإله بداية عن أوضاع الجامعة والمنطقة بشكل عام، وأشار في حديثه إلى أهمية العلوم الاجتماعية، معتبراً إياها من أهم العلوم، مبيناً وجود خطط ومشاريع مستقبلية مهمة للجامعة حولها.

كما شاركت السيدة كلستان بمداخلة حول علوم المرأة (جنولوجيا)، تمحورت حول: المصطلح، والتعريف، والأسس وأهمية علم المرأة في بناء وتطوير علم اجتماع حقيقي.

وفي نهاية لقاء ورشة العمل هذه، توصل الحضور إلى مقترحات وقرارات كالتالي:

  • استمرار وتوسيع نطاق هذه المبادرة.
  • عقد ورشة عمل متممة في وقت قريب، يتم الاتفاق عليه لاحقاً.
  • العمل على مساندة ودعم جامعة روجافا.
  • اقتراح عقد ورشة عمل موسعة حول العلوم الاجتماعية برعاية جامعة روجافا.

مكتب الإعلام في جامعة روج آفا

28-06-2020

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *