لقاء جامعة روجافا مع معهد التراث الكردي في السليمانية

لقاء جامعة روجافا مع معهد التراث الكردي في السليمانية

بهدف تطوير و تنمية العلاقات العلمية و الثقافية مع المؤسسات الأكاديمية و مراكز الأبحاث, أقامت جامعة روجافا و عن طريق مكتبها للعلاقات الخارجية بتطوير و توسيع علاقاتها.

ومن أجل مشاطرة التجارب و الآراء و المقترحات و المشاريع المشتركة مع الجهات الدولية و الكردية , تم عقد لقاء بين جامعة روجافا و معهد التراث الكردي في السليمانية.

أجري النقاش عن طريق نظام التواصل السريع (الزووم) و تم أخذ الاقتراحات و الآراء بعين الاعتبار, حيث كان النقاش حافلاً بالنتائج المثمرة.

الأعضاء الذين حضروا النقاش هم أحد أعضاء الهيئة الإدارية للجامعة أ. فرات كرناز و مسؤولة العلاقات الخارجية آ. كلستان سيدو و عضوة مكتب العلاقات الخارجية جاني ليلي, إلى جانب الأعضاء أ. مظهر خالقي مدير المعهد و الآنسة نرمين حسين النائبة الإدارية في المعهد و مسؤول مكتب البحث و النشر ياسين حسين.

قام الطرفين و من خلال اللقاء بالتعريف عن نفسيهما و مشاركة المعلومات و الوثائق اللازمة, إلى جانب ذلك تطرق الأستاذ خالقي في حديثه عن تجربة  IKK – KHI .

يجدر القول بأن هذا المعهد قد أُسِّس سنة 2003 و قام بالعمل على جمع و تسجيل و أرشفة الثقافة و التراث الكرديين  الشفوية و بجميع لهجاتها من أجل حمايتها من الضياع و الاتلاف, إلى جانب أن لديه  العديد من الممثليات والمراكز في المدن الكردستانية.

أن المعهد يضم العديد من التقنيات المتقدمة و مكتبة غنية تضم أكثر من 250 كتاب من كتب اللغة و الثقافة الكرديين و ما بين 70 إلى 80 من الألبومات الثقافية المطبوعة.

حسب ما تطرق إليه الأستاذ خالقي, يجب أن يتم العمل وفق آلية علمية صاحب رؤية مستقبلية واضحة تحوم حول العمل الوطني ,  يقع على عاتق الجامعة ليس فقط العمل العلمي و إنما الوطني أيضاً, أي أنه على الأكاديميين ألا ينسوا ثقافتهم و العمل وفقها, و إدخالها إلى البرامج التعليمية بدأً من المراحل الابتدائية إلى المراحل العليا.

تم الحديث في اللقاء حول كيفية تأسيس مركز للتراث في روجافا, و أبدى أعضاء المعهد استعدادهم لتقديم المساعدة اللازمة سواء في ما يتعلق بطرق الجمع و الأرشفة و ما يتعلق بتقديم المصادر و المراجع.

في النهاية اتفق الطرفان حول التوقيع على معاهدة يتم التحضير لها حالياً, حيث أن هذا الإنجاز سيتم في الأمد القريب.

23-09-2020

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *