اللقاء المنعقد بين جامعة روجافا و مكتب الثقافة الكردية  في روما

اللقاء المنعقد بين جامعة روجافا و مكتب الثقافة الكردية في روما

في إطار تطوير العلاقات مع مكتب العلاقات الخارجية فيما يتعلق بالمواضيع المشتركة بين الطرفين, تم عقد اجتماع بتاريخ 8. 9. 2020 مع أعضاء مكتب الثقافة الكردية في روما.

الأعضاء الحضور الأستاذ  أحمد سوران  مدير المركز و طالب الدكتوراة غياث رمو كأعضاء من المركز, أما من جامعة روجافا الرئيس المشترك الدكتور عبدالإله مصطفى و مسؤولة مكتب العلاقات الخارجية كليستان سيدو و عضوة المكتب جاني ليلي.

الهدف من عقد اللقاء كان من أجل تقييم العمل و النشاطات, و من أجل تبادل الآراء و المقترحات. حيث مضت مدة لا بأس بها على استمرار اللقاءات, تطرق فيها الرئيس المشترك إلى شرح و توضيح الوضع العام للدراسة في الجامعة, مستوفياً العوائق و الصعوبات التي تعترضهم, مشيراً إلى ضرورة استمرار العلاقات و المضي في العمل المشترك.

في الإطار ذاته أوضح مدير مركز الثقافة في روما  أحمد سوران إلى أنه له علاقات وطيدة مع سياسيين و مثقفين و أكاديميين إيطاليين يستطيع من خلالهم إقامة علاقات تؤدي إلى الاستفادة منها بشكلٍ جيِّد. و هنا يجدر التنويه إلى أنه ليس لهذا المركز أي صلات أو مآلٍ  سياسية, بل أنه يعمل من أجل خدمة الشعب الكردي في كردستان,  من جانبٍ آخر هناك العديد من الشخصيات الإيطالية المشهورة تعمل كإداريين في هذا المركز.

من خلال علاقاتهم الواسعة مع المؤسسات و الجامعات و الأشخاص يستطيعون توسيع و اقامة علاقات وطيدة, هنا نوَّه سوران إلى ضرورة إعطاء الأهمية للدروس السياسية و الاقتصادية و العمل على تطوير الأبحاث. أي العمل وفق ما يتطلَبه الجامعة من جوانب التطوير. أشار الحضور إلى إمكانية إقامة العلاقات مع مركز جين في السليمانية من أجل القيام بدورات سياسية و إعلاء المستوى الثقافي السياسي.

في إطار النقاشات التي دارت حول توقيع اتفاقية بين جامعة روجافا و جامعة بارما في إيطاليا, حيث طُرحت العديد من الآراء المشتركة التي أدت في النهاية إلى التوصل إلى اتفاق يهدف إلى توقيع اتفاقية في الأمد القريب مع جامعة بارما و عقد لقاء موسع بينها و بين الرئاسة المشتركة لجامعة روجافا. أثناء وضع هذا العقد في التفعيل, تستطيع مركز الثقافة إبداء الآراء و النقاشات المرجوة, و من أجل تسهيل العمل تم التوصل إلى رؤية مشتركة أدت إلى تحقيق تقدمٍ كبير بحيث أنه في المدى القريب سيتم عقد المعاهدة بين الطرفين, تلك المعاهدة التي يتم التحضير لها الآن بوضع مسودة لها.

16. 09. 2020

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *